الخميس، 2 أغسطس، 2012

كارثة التشوهات في مدينة الفلوجة


كارثة التشوهات الخلقية في مدينة الفلوجة
مدخل  
لا يملك الباحث في هذا النوع من التحقيقات الاستقصائية الا ان يقف حائرا بين المعاناة الانسانية التي يعاني منها الضحايا وبين صدمة الارقام المخيفة والتقارير المختلفة التي تتحدث عن كارثة يُراد ان يُغض الطرف عنها .
ثم يأتي المتصفح لصور الضحايا المتناثرة بين وسائل الاعلام المختلفة ولا سيما الالكترونية منها ومواقع التواصل الاجتماعي لتختصر له – هذه الصور – المشهد وتلخص له المصيبة –كما يصفها بعض اهالي الفلوجة - .
طفل متظخم الرأس ، أخر جاحظ العينين لدرجة كبيرة ، وثالث بعين واحدة ، ورابع برأس غير مكتمل ، وخامس مصاب بعاموده الفقري ، وسادس ذو فم متشقق مشوه ، وسابع بدون أعضاء تناسلية ، وثامن بدون أرجل ، وتاسع دون احد الرجلين ، وعاشر دون احد اليدين ... وهلم جر من هذه المشاهد التي تقضي معظمها موتا سريعا او بطيئا ، وكنت لا اتحمل النظر اليها طويلا لانها لم تكن في "احسن تقويم" بسبب آثار الاسلحة التي دخلت أرحم النساء وشوهت ما استطاعت ، وقد جمعت عددا من هذه الصور والحالات لذوي القلوب القوية فقط ، لان الكثير من الناس لا يمكن لهم ان يتأملوا او حتى يشاهدوا هذه الفاجعة .


مدينة الفلوجة

لا بد من مقدمة سريعة عن مدينة الفلوجة ليكتمل المشهد في ذهن القارئ ..
قضاء الفلوجة : مدينة عراقية تقع في محافظة الانبار متاخمة لنهر الفرات وتأخذ الضفة اليسرى منه ، تبعد عن العاصمة العراقية بغداد بإتجاه الشمال الغربي بحدود 60 كيلومتر ، وتبلغ مساحتها (4392 كيلومتر مربع) وعدد سكانها بحدود (700 الف نسمة) .

تشتهر الفلوجة بإسم "مدينة المساجد" لكثرة المنائر التي تعانق السماء فيها ، وهذا ما نشأه عنه الطابع الديني لمعظم سكانها متزامنا مع إنحدار معظم اهلها من عشائر عربية كبيرة .
خاضت الفلوجة معركتين مع القوات الامريكية ، الاولى في نيسان 2004 والثانية في تشرين الثاني من العام نفسه ، تخللت هذه المدة وحتى قبلها احداث كثيرة اوقعت خسائر بين الطرفين .



ارقام من داخل المستشفى
اسماء كثيرة تعرفنا على معاناتها تحمل انواع عديدة من العوق وكما مبين ادناه، اخذنا عينات من تأريخ 1-1-2010 ولغاية 1-5-2010:


اضافة للاعداد السابقة وجدت حالات مسجلة في مستشفى الفلوجة ولكن لم استطع الوقوف على الاعداد الحقيقية لها او النسب المسجلة فيها وهي كالاتي :


طبيب اختصاصي اكد قائلا: ان هذه الاحصائية تمثل جزء لا يتجاوز ثلث الموجود الفعلي من التشوهات الخلقية لصعوبة متابعة جميع الحالات وخاصة ما هو موجود بين مراجعي العيادات الاستشارية حيث ان الزخم الموجود في الاستشارية (نحو 85 مراجع على الأقل يوميا) يجعل من الصعوبة التفرغ للتسجيل والتوثيق اضافة الى الحالات العديدة التي لا تتمكن من الوصول الى المستشفى، او الذي يولد ميتاً ويدفن مباشرة بدون ان يسجل او الذي يرفض ذووه اعطاء المعلومات عنه لتوثيقها، وهناك ايضا العديد من الحالات التي ترد الى العيادات الخاصة (اطباء الاطفال) والتي لا توثق بشكل كامل،ايضا لعدم امتلاك الاطباء وقتا كافيا للتوثيق، وعدم وجود كادر متخصص للتوثيق اضافة الى الاطفال الذين يموتون في منازلهم بدون ان يعرضوا على الطبيب بسبب الممانعة لاسباب اجتماعية من العوائل.
وفي احصائية اخرى ذكرتها مستشفى الفلوجة، أن من بين 170 طفلاً وُلدوا في سبتمبر/ أيلول ،2009 مات 24% أثناء الأيام السبعة الأولى، وكان75% منهم مشوهين، بالمقارنة مع مواليد اغسطس/ آب ،2002 حيث وُلد 530 طفلاً، مات منهم ستة فقط، وكان بينهم مشوه واحد .
مقارنة بين نسبة الاطفال الذين ولدوا مشوهين او ماتوا في العامين 2002 و 2009 .

وهذا يوضح ما كتبه الأطباء من بريطانيا في رسالة إلى الدكتور علي عبد السلام التريكي، رئيس الدورة السادسة والأربعين للهيئة العامة للأمم المتحدة؛ جاء فيها أن نساء الفلوجة بتن يتجنبن الحمل والإنجاب، خلافًا لكل النساء في العالم، اللواتي يتطلعن شوقًا إلى اليوم الذي يصبحن فيه أمهات، خشية إنجاب أطفال مشوهين.
دراسات وشهادات
-         تقول حَنّه غورمان، في مجلة "فورين بوليسي إِنْ فوكَس" : إن اثنتين من الدراسات الحديثة، بإشراف الدكتور كريستوفر باسبي، وهو بروفسور كيمياء في جامعة الستر، متخصص في علم السموم البيئية، حاولتا توثيق وشرح الأزمة الصحية في الفلوجة . وكانت الأولى متعلقة بعلم الأوبئة، وأجراها فريق مكون من 11 باحثاً، قام بزيارة 711 عائلة في الفلوجة . وقد وجدت هذه الدراسة التي نُشرت في عدد ديسمبر/ كانون الأول 2010 من “المجلة الدولية للأبحاث البيئية والصحة العامة”، أن التشوهات الخلقية ومن بينها تشوهات في الأنبوب العصبي الجنيني، وفي القلب وفي العمود الفقري، كانت أعلى من المعدلات العادية، بمقدار 11 مرة، وبلغت أعلى معدلاتها سنة 2010 . كما وجدت الدراسة زيادة بنسبة واحد إلى 38 في العديد من السرطانات المعتادة في المنطقة، بالإضافة إلى تحول كبير في نسبة الذكور إلى الإناث من المواليد، حيث يقل المواليد الذكور بنسبة 15% في الفترة التي أجريت فيها الدراسة .
-         وفي دراسة لاحقة لمتابعة القضية، اختبر باسبي وفريقه عينات من الشعر مأخوذة من 25 أمّاً وأباً لأطفال مولودين بعيوب وراثية في الفلوجة . وقد وجدوا فيها عنصر اليورانيوم، بالإضافة إلى العناصر التي توجد في العادة . وتوصلت الدراسة، التي نُشرت في عدد أكتوبر/ تشرين الأول 2011 من مجلة “الصراع والصحة”، إلى أن ذلك كان “سبباً أساسياً” أو “سبباً ذا علاقة” بالزيادة في عدد المواليد المصابين بتشوهات أوسرطان في الفلوجة .
-         الدكتورة آمال السعيدي طبيبة اختصاصية في السونار : لقد وجدت من خلال عملي في التصوير الصوتي زيادة كبيرة في التشوهات الخلقية لدى الأجنة، وان كثير من هذه التشوهات ليس لها وجود في القاموس والكتب الطبية.
-         الاكاديمي في مجال الاعلام البيئي عمر المنصوري: بعد اقل من خمس سنوات على قصف الفلوجة ارتفعت حالات التشوهات الخلقية لدى الاطفال وحالات الاجهاض عند النساء، وهي موثقة بدقة.
-         تحقيق نشر في BBC أكد ارتفاع نسبة المواليد المشوهة في الفلوجة بتشوهات خلقية خطيرة غير معروفة سابقاً،  كما اشار التقرير الى ان هناك احصائية تؤكد ان نحو 25% من المواليد الجدد في الفلوجة يولدون وهم مشوهون.
-         احدى التقارير الأوربية اكدت ان عام 2010 قد شهد ارتفاع نسبة التشوهات حيث بلغت عيوب القلب الولادية وحدها 95 لكل 1000 ولادة اي 13 مرة اعلى من المعدل في اوربا.
-         شبكة (سكاي نيوز التلفزيونية): ان ارتفاع عدد الاطفال المشوهين في الفلوجة ناتج عن استخدام قوات الاحتلال الامريك  ي لاسلحة كيمياوية او فوق التقليدية عند اجتياحها للفلوجة قبل خمس سنوات ، واضافت: ان تحقيقا صحفياً قامت به قبل فترة أظهر تزايد عدد الاطفال الذين يولدون مشوهين في الفلوجة، ومعظم هذه التشوهات تؤدي الى موت الاطفال إما حين الولادة او بعد مرور مدة قصيرة من الزمن.
-         صحيفة الاندبندنت البريطانية: هناك قلق في بريطانيا أزاء تقارير تتحدثت عن تزايد اعداد الذين يولدون بتشوهات خلقية في العراق على مدار سبع سنوات بسبب استخدام القوات الامريكية والبريطانية اسلحة ممنوعة،  واضافت الصحيفة ان: "هناك ادلة على تزايد الولادات المشوهة، وهذا خرق للمعاهدات والاتفاقيات وجميع الاعراف الدولية فهذه جرائم حرب".

الاسلحة المحرمة التي استخدمت في الفلوجة
اليورانيوم المنضب
اليورانيوم (Uranium) هو أحد العناصر الكيميائية المشعة الذي يتصف بأنه : ثقيل، أبيض فضي، سام، فلزي وقطعة من معدن اليورانيوم الصافي تبدو قريبة من معدن الفضة أو الفولاذ ولكنها ثقيلة جداً نسبة إلى حجمها.وهو أثقل المعادن الموجودة في الطبيعة.
في حالة استخدام اليورانيوم في الأغراض السلمية يجب أن لا تتعدى نسبة اليورانيوم المخصب عن 4 بالمائة ، أما في حالة استخدامه في الحالات التفجيرية يجب أن يصل نسبة اليورانيوم المخصب إلى 80 بالمائة .

يستخدم اليورانيوم في التطبيقات العسكرية في ما يسمى بالقاذفات الخارقة حيث يتم استعمال اليورانيوم المستنزف الذي يستطيع تدمير الاهداف المدرعة عند السرعات العالية. لهذه الشظايا اثر سلبي على البيئة كما حدث في أحداث حرب الخليج ومعركة الفلوجة الثانية.
ان الدخان المتصاعد من اليورانيوم المنضب يغطي مساحات كبيرة تصل لعشرات الأميال من مصدره، وبذلك يشكل خطورة على جميع الموجودين في ميدان المعركة أو في ساحة الحرب، حيث تنتقل جزيئات اليورانيوم المنضب الناتجة إلى مسافات بيعدة بواسطة الهواء. وكلما ابتعد الأشخاص عن مصدر اليورانيوم كلما كان تركيزه أقل، وتبع لذلك يقل تأثيره الإشعاعي عند التنفس. ويمثل الماء في جسم الإنسان المذيب الأساس الذي يذوب فيه اليورانيوم المنضب عند دخوله جسم الإنسان عن طريق الاستنشاق.
تدخل أجزاء (أو شظايا) اليورانيوم المنضب إلى جسم الإنسان في صورة معدن اليورانيوم أو أكسيد اليورانيوم عن طريق استنشاق الهواء أو تناول الطعام. وينتقل إلى الكليتين حوالي 6.4% من اليورانيوم المنضب القابل للذوبان عن طريق الاستنشاق، وحوالي 0.3% من اليورانيوم المنضب غير القابل للذوبان عن طريق الاستنشاق أيضا.
وبعد امتصاص اليورانيوم المنضب في الدم يتم إفراز حوالي 90% من اليورانيوم المذاب خلال أيام قليلة، بينما تترسب النسبة الباقية (10%) في العظام وأعضاء أخرى لفترات أطول يتم إفرازها.أما أكسيد اليورانيوم المنضب غير القبل للذوبان فيستقر في الرئتين بعد استنشاقه لسنوات عديدة ومن ثم يمتص في الدم ببطء شديد قبل أن يتم إفرازه في البول.
واكدت دراسات علمية وعملية بعد حرب الخليج ان المواد المشعة تعد الأكثر خطورة لعدم القدرة على علاج التغيرات البايلوجية التي تحدثها في الجسم أو إعادة الخلايا إلى طبيعتها الأولية قبل الإصابة ,ومدى تأثيرها السيئ الذي يستغرق عشرات السنين, والذي يزيد من صعوبة  علاجها هو اختفاء الأثر فور الإصابة وظهوره على المدى الطويل وعلى الذرية، يذكر ان الكثير من الجنود الامريكان العائدين من حرب الخليج كانوا ينجبون اطفالا مصابين بتشوهات خلقية.
ويقول كلاوس تويفر رئيس برنامج البيئة التابع للأمم المتحدة "هناك خطر على صحة الشعب العراقي نتيجة استخدام قذائف مضادة للدروع تحتوي على يورانيوم منضب، وان الاسلحة الكيمياوية التي تم استخدامها من قبل في الحروب ادت الى تلويث (الاراضي الزراعية) وبالتالي فانها حتماً ستؤثر على الانسان وتؤدي الى حدوث تشوهات مؤكدة".
الفسفور الابيض

قنابل الفسفور الأبيض هي عبارة عن سلاح يعمل عبر امتزاج الفسفور فيه مع الأكسجين. والفسفور الأبيض عبارة عن مادة شمعية شفافة وبيضاء ومائلة للاصفرار، وله رائحة تشبه رائحة الثوم ويصنع من الفوسفات، وهو يتفاعل مع الأكسجين بسرعة كبيرة منتجا نارا ودخان أبيض كثيف، وفى حال تعرض منطقة ما بالتلوث بالفسفور الأبيض يترسب في التربة أو قاع الأنهار والبحار أو حتى على اجسام الاسماك، وعند تعرض جسم الإنسان للفسفور الأبيض يحترق الجلد واللحم فلا يتبقى الا العظم .
شاهد عيان أمريكي:
وأوضحت 'سكاى نيوز' في تحقيقًا صحافيًا أجرته في العام 2008 عن أحد جنود فرقة المشاة الأمريكية الأولى، الذى شارك فى هجوم الفلوجة، قائلا: 'أعرف أن الفوسفور الأبيض قد استخدم بالفعل'. وأنه شاهد 'جثثًا محترقة، وأطفالاً محترقين ونساء محترقات.. الفوسفور الأبيض يقتل بلا تمييز'.
اين استخدم هذا السلاح


مدى الأذى التي تسببه هذه القذيفة

حروق في جسد الإنسان لدرجة أنها قد تصل إلى العظام، كما حدث في الفلوجة.
الفسفور الأبيض يترسب في التربة أو في قاع الأنهار والبحار، مما يؤدي إلى تلوثها الذي يسبب الضرر للإنسان ، والقذيفة الواحدة تقتل كل كائن حي حولها بقطر 150م ، استنشاق هذا الغاز يؤدي إلى ذوبان: القصبة الهوائية، والرئتين.
دخان هذه القذيفة الفسفورية يصيب الاشخص المتواجدين في المنطقة بحروق لاذعة في الوجه والعينان والشفتان والوقاية تكون بالتنفس من خلال قطعة قماش مبلولة بالماء.
في معركة الفلوجة الثانية ضربت المدينة باستخدم الفسفور الابيض مع اليورانيوم المنضب، فحلت كارثة انسانية لم يسبقها مثيل.

صور من كارثة التشويه في الفلوجة 

الجمعة، 14 أكتوبر، 2011

صور من كارثة التشويه في الفلوجة

صور من كارثة التشويه في الفلوجة


الصور ادناه تعبر عن حجم الكارثة التي تعرضت لها مدينة الفلوجة جراء القاء الاسلحة المحرمة دوليا عليها من اليورانيوم المنضب والفسفور الابيض .
الصور ليست بكاميرتي ولكن جمعت قليلا منها فقط من المواقع المتناثرة التي تناولت الموضوع ليطلع العالم على حجم الكارثة .
ومن اراد الاطلاع على المزيد من الصور فالعالم الافتراضي يرزخ بها .